كابكت أو Kapect

كابكت أو Kapect

كابكت أو Kapect – أحد الأدوية الفعالة في علاج الإسهال والنزلات المعوية الحادة التي يعاني منها عدد كبير من الأشخاص، يحتوي الدواء على المادة الفعالة كاولين ومادة الكتين، والتي تعمل على علاج الإسهال من خلال تقليل التقلصات في عضلة الأمعاء من خلال نقل الطعام والبراز عبر القناة الهضمية، ويعمل ذلك على تقليل سرعة إندفاع الطعام من الأمعاء.

ونحن في ادوية بالعربية سنستعرض معًا كافة المعلومات عن دواء كابكت أو Kapect، دواعي الإستعمال، موانع الإستعمال، تعليمات، تحذيرات، تأثيرات جانبية، الشركة المصنعة.

تنبيه: هذه المعلومات لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلي. لا يجب أبدًا تناول أي دواء دون استشارة طبية.

كابكت

دواعي الاستعمال

  • علاج الإسهال.
  • علاج النزلات المعوية.
  • علاج إضطرابات ومشاكل الجهاز الهضمي.

موانع الاستعمال

  • يمنع إستخدام الدواء من قبل الأشخاص الذين يعانون من حساسية لأي من مكونات الدواء.
  • يمنع إستخدام الدواء من قبل الأشخاص الذين يعانون من الإسهال نتيجة إلتهاب الأمعاء.
  • يمنع إستخدام الدواء من قبل الأشخاص الذين يعانون من الإسهال نتيجة إلتهاب القولون التقرحي.

تعليمات

  • يجب إستخدام الدواء بحسب إرشادات الطبيب أو الصيدلي.
  • يجب إستشارة الطبيب قبل تناول الدواء.
  • يجب رج زجاجة الدواء بشكل جيد قبل إستخدامه.
  • ينصح بعدم تناول أدوية أخرى خلال ساعتين من تناول الدواء.
  • يجب تناول الجرعة فور تذكرها في حال نسيان تناولها، لكن يفضل عدم الجمع بين جرعتين من الدواء.
  • يجب تناول كمية كبيرة من الماء أثناء تناول الدواء.

تحذيرات

  • لا يجب إستخدام الدواء إلا بإستشارة الطبيب أو الصيدلي.
  • يجب الإلتزام بالجرعة المحددة من قبل الطبيب أو الصيدلي.
  • لا يجب إستخدام الدواء من قبل المرأة الحامل.
  • لا يجب إستخدام الدواء من قبل المرأة المرضعة.
  • يجب حفظ الدواء في مكان بعيدًا عن متناول الأطفال.

تأثيرات جانبية

  • غثيان شديد مع قيء مستمر.
  • صعوبة في التبول.
  • حكة جلدية مع طفع جلدي.
  • هبوط في ضغط الدم.
  • إحمرار في الوجه.
  • تورم الشفاه.
  • صداع مستمر.
  • الإصابة بالإمساك الشديد في بعض الحالات.

الشركة المصنعة

الشركة المصرية الدولية للصناعات الدوائية أو Egyptian International Pharmaceutical Industries Company.

المعلومات الواردة عن الدواء مبنية على النشرة الطبية للدواء، مع ذلك فإنها لا تغني عن استشارة الطبيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *